Women… Walk behind me!

Since the large influx of Saudi students coming to the UK (due the Kings scholarship programme), I have noticed a very bad habit emerging in the streets predominantly from Saudi’s and other Muslims. Very commonly, I notice Saudi men walking a few steps in front of their wives, sisters, and daughters when they decide to take a stroll! What I want to ask you, “What does that body language tell other people about Muslims and how they treat women?”

Personally, I really find it disgusting when I see this, I think it’s backwards and makes me feel ashamed to be associated with people who behave this way!

For those who excuse such behaviour and put it down to traditions and customs, well so was burying young girls alive at birth, and we got rid of that barbaric behaviour, so lets get rid of ALL sexist attitudes!

I do not understand why even some educated women accept it? This is wrong! It degrades women’s identity, and this is why people think Muslim women have no rights in Islam.

It amazes me when I see men in 2012 that think women landed on this planet via parachutes!

ارجعي ورا يا مره

بعد تدفق الأعداد الكبيرة من الطلبه السعوديين القادمين إلى بريطانيا (بسبب البعثات)، بدأت ألحظ عادةً سيئة في الشوارع من الإخوة المسلمين عامة، والإخوة .السعوديين خاصةً. لاحظت أن الرجل السعودي يمشي عدة خطوات أمام زوجته، وأخته، وابنته عندما يقرر أن يخرج من بيته

لكن لديّ سؤال “ماذا تعني لغة الجسد هذه لغير المسلمين؟”

شخصياً، عندما أرى هذا المنظر أحس بالاشمئزاز، ويجعلني أشعر بالخجل لارتباطي مع هؤلاء الاشخاص الذين يتصرفون بهذه الطريقة!. لأني لا أرى أي عذر لهذه التصرفات!

بالنسبة لأولئك الذين يبررون هذا السلوك والسلوكيات المشابهة له و ينسبونها إلى العادات والتقاليد: هذا ليس عذراً؛ فلقد كنا ندفن الفتيات عند الولادة أيضاً،

وتخلصنا من هذا السلوك الجاهلي، إذاً يمكننا التخلص من هذه العادة السيئة!.

هذا السلوك هو من ضمن الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يعتقدون أن النساء المسلمات ليس لديهن حقوق في الإسلام.

Advertisements

Hey Mr, call me Dr Engineer please – I have a Ph.D.

Since English is a language that is infused with culture, it is difficult to teach English learners exactly how to address people. Non-English native speakers often feel confused about how to address people properly, which make native English people awkward. But this isn’t why I’m writing this post, it’s because of a complex I notice in Arabs genrally, and in Saudi’s particularly — how they like to be addressed, at home and abroad!

Hello, I’m Dr. folaan!… OR Hi, my name is Engineer Olan! I think you see where I’m going with this…

I’ve lived in England for over 25 years, I did an Engineering degree and almost completed my PhD, so I’m more likely than most to meet Engineers and Dr’s in my every day life – and in all my time abroad, I have yet to meet a non-Arab that introduced him/her self to me with a title! What does this say about our complex for titles?

What gets under my skin is this – so many of our “religious” media personalities who obtained PhD’s from “theology” departments at Saudi universities {whom we all know very well lack academic integrity, and research skills required for world-class research hubs} insisting to be referred to as Dr. sheikh zu3tan!

Some of you might be mumbling under your breath as you read this stating “It’s about respect”, trust me – I have met some of the brightest movers and shakers this generation has to offer, not once have I heard one of them asked to be addressed by titles…

Respect is only gained by ones idea’s and thoughts, and not by what type of degree they hold or how they think people should address them!

اللغة الإنجليزية هي لغة لكنها ايظاً مليئة بالثقافة، فإنه من الصعب تعليم اللغة الإنجليزية بالضبط و خصوصاً كيفية إستخدم المصطلحات في المكان المناسب. غيرذلك، الناطقين باللغة الإنجليزية الأصلية في كثير من الأحيان في حيرة حول كيفية التعامل مع من لا يفقهون إستخدام اللغة من ناحية ثقافية. ولكن هذا ليس السبب الذي أردت أن أكتب عنه، ولكن مدخلاً لموظعي…

مرحبا، أنا الدكتور فلان! … أو مرحبا، اسمي المهندس علان!

لقد عشت في انجلترا لأكثر من 25 عاما، معي شهادة في الهندسة وقريبا سأكمل درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية و القانون الدولي، غرضي في هذه المعلومة هو بيان الدائرة المحيطة بي، وقد أتشرفت بمعرفة الكثير من المهندسين والدكاتره في مجالات عديدة- وفي ال ٢٥ سنة و حتى الآن، لم أتعرف مع غيرعربي يعرف نفسه لي بعنوان دكتور أو مهندس! فماذا العكس صحيح في مجتمعنا؟

الذي يثيرني الكثير – هو العدد الكبير من الشخصيات “الدينية” الاعلامية الذين حصلوا على شهادة الدكتوراه من كليات شرعية في جامعات سعودية {الذي ندرك جميعا بشكل جيد للغاية كم تفتقر من النزاهة الأكاديمية، والمهارات البحثية اللازمة لمراكز الأبحاث ذات المستوى العالمي} يصرعلى ان يشار الىه بعد تخرجه بسماحة العلامة الشيخ الدكتور زعطان!

البعض منكم قد يعلل هذه الظاهرة قائلا “انه من الاحترام”، ولكن ثق بي – لقد التقيت بعض ألمع المحركون فكرياً وانشط اساتذة العلوم هذا الجيل، وليس مرة واحدة سمعت أحدهم طلب أن يعرف به بغير إسمه فقط…

اكتساب الاحترام من قبل الأخرين لا يكون إلا فقط بالفكر النير، وليس بالظرورة نوع الدرجة الجامعية التي حصل عليها…

Don’t Point – It’s rude!

Image

Recently I watched a Youtube clip of a TV pannel show on an Arab TV station, and I was shocked when the person who was supposed to represent the religious establishment started pointing his finger at the person he was debating with!

Whilst I understand that some simple gestures and non-verbal actions can mean different things in other countries/societies (or even offensive and insulting), I always grew up being told-off when I pointed my finger at someone, and rightfully so! It’s rude and bad manners!

First of all it’s authoritative and aggressive, and there is never an excuse to be aggressive or rude in a conversation – yes, even if you dont agree with the other person!

So, next time you ant to point your finger at someone, stop and think for a second, and ask your self ‘how low do I want to look?’ because frankly, when people start pointing fingers, I start loosing respect!

شاهدت مقطع على اليوتيوب منقول من قناة فضائية عربية، و انصدمت عندما شاهدت الشخص الذي كان من المفترض أن يمثل المؤسسة الدينية كان يشير بإصبعه الشخص الذي كان يتناقش معه!
أنا أفهم أن بعض اللفتات البسيطة قد تعني أشياء مختلفة في بلدان  و مجتمعات أخرى، لكن نشأتي وتربيتي علمتني أن اعاقب إذا أشرت إصبعي في وجه شخص ما! لانها سلوك سيئه!

قبل كل شيء، الاشارة تولد العدوانية، وليس هناك أي سبب أكون عدوانيا في محادثتي مع أي شخص ما – نعم، حتى لو كنت لا أتفق مع شخص آخر!

لذا، إذا أردت الإشارة بإصبعك على شخص ما، توقف و فكر للحظة، وتسأل نفسك: “كيف أريد المجتع أن ينظر لي؟”،

عندما يبدأ الناس في توجيه أصابع الاتهام، يبدأ فقدان الاحترام!